My Cart

Close

اسلوبي الخاص في التغلب على التسويف

New Nesmah

Posted on January 29 2019

اسلوبي الخاص في التغلب على التسويف

 

ما هو التسويف؟

التسويف هو تأخير أو تأجيل مهمة أو مجموعة من المهام الى وقت لاحق. حالة التسويف تأتي معها مشاعر الخزي، او مشاعر القلق. لما الشخص يبدأ في المشروع او المهمة، هذه المشاعر تصبح في حالة ذوبان و لهذا السبب العيش في حالة التسويف اصعب من إنجاز المهام بكثير و لكن من الصعب احياناً الخروج من هذه الحالة. لذلك  في هذا المقال سوف اشرح لكم الفرق بين التسويف الشخصي و العملي و ٣ طرق للتغلب على التسويف مع ورقة نشاط تساعدكم على التغلب على هذه المشكلة.


التسويف شي طبيعي

و يمر به كل إنسان، الفرق هو الوعي بأنك في حالة تسويف ام لا و من بعدها اتخاذ القرار المناسب بعد إدراك الحالة المعينة.


كيف اعرف انني في حالة تسويف؟

هل تؤجل الأعمال اليومية الى يوم لاحق؟

هل تؤجل اتخاذ قرار معين الى يوم لا تدرك تاريخه؟

تشعر بتأنيب الضمير عندما تتذكر موعد معين و لم تجهز له شي؟

تؤجل أعمالك حتى آخر لحظة و تتسارع لإكمالها في لحظات التسليم الأخيرة؟


كل هذه الحالات تؤشر الى حالة التسويف، اذ لم تكن من هذه الفئة المعينة، عندي لك سؤال، هل تعبت من العيش في دوامة التساؤلات؟ استمر في القراءة.


اليك ٣ طرق للتغلب على التسويف

١- اعمل ان لا يوجد شيء او كائن كامل غير الله تعالى، اغتنم ما لديك الآن من مهارات و علم، انت كافي و وجودك في هذا الكون هبة عظيمة و كل ما تفعله سوف ينفعك عليك فقط المبادرة.


٢- الصراحة مع الذات و المراجعة الذهنية من أساسيات التقدم. سنة الحياة التغير، انه الشي الوحيد الذي يظل كما هو و المراجعة الذاتية احد الطرق التي تحولك من حالة الى اخرى - من الكسل والتسويف الى العمل و المبادرة.


٣- انت كائن روحاني من خلق الله، اعرف قيمتك و وجودك في هذا الكون مهم جداً لن تكون الأرض كما هي اليوم بدونك، و اعلم انك عنصر مهم و رسالتك في هذا الكون لن يعبرها أحد غيرك.


الحالة الذهنية و الفكر اساسيات كل الأعمال، و حبيت اقوي علاقتكم بذواتكم من خلال هذه الطرق، و لأنك وصلت الى ذبذبات عالية مجرد قراءة هذه الملاحظات، اريد ان اطلب منك التعمق اكثر، هل التسويف الذي تعشهه حالياً شخصي و خاص او عملي و سريع؟


للتعرف على الفرق، حمل ورقة النشاط من هنا

 

 الآن قولوا لي، ما هو الشي الذي استفدتوا منه في هذا المقال؟

1 comment

  • منى : February 01, 2019

    احبك

Leave a comment

All blog comments are checked prior to publishing